head_m1
علاج قطعي للمشاكل القلبية
line decor
 

 

شهادة من بعض مرضانا :

 

German Gildemeister (جيرمن خيلديميستر)

Jorge Luis Muñoz Zevallos (خورخه لويس زافاليوس)

Alejandro Yaipen Capuñay (الخاندرو يابين كاباني)

Edy Eugenio Sanchez Berrios (ايدي أخينيو سانشز بيريوس)

Alberto Porta Valverde (البيرتو بورتا فالفيرده)

 


 

أنقذ حياتي

gildem1بعد تسع سنوات من جراحته للقلب ، ، ومرة أخرى يشعر جيرهن خيلديميستر الأعراض الكلاسيكية الذبحة الصدرية. أكدت الفحوصات الطبية مخاوفه ولا سيما انه يبلغ من العمر 79 عاما ، لن يكن هناك إمكانية جديدة للتدخل في أنفاذ حياته. . كنت تقريبا يائس . وعن طريق الصدفة ، تقابل مع السيد . لاديسلاو كالديرون عالم البحث ، الذي مع مركب من الأعشاب في منطقة الأمازون ، تم شفاء قلب خيلديميستر .

هذه هي شهادته : 3 مايو 1995 وكان جيرمن خيلديميستر فيدال قد أجريت له عمليه في القلب ؛وقد وضع له ثلاث جسور(bypass) لبعض الوقت ، كل شيء يسير على ما يرام , ولكن بعد ذلك بدأ جيرمن يشعر بالسوء مثل قبل الجراحة إذا مشى خمسين إلى مئه متر كان لابد لوقوفه لأنه يشعر بألم حاد في الصدر ،"

عاد إلى المستشفى لإجراء الفحوصات ، في شباط / فبراير 2004. كان تشخيص الأطباء هي ذبحة صدرية ، اضطراب نظم البطين ، وسد في الجزع الأيمن . الإنذار ، مع الأخذ في الاعتبار أن جيرمن لديه بالفعل 79 سنة من العمر كان من السيئ ، "التقيت السيد كالديرون في عام 2003. عندما كان قلبي قد ساءت حالته ، لقد بدأت بمتابعة العلاج الذي وصفه .

العلاج ، واستنادا إلى بعض النصائح الشفوية من إعداد الأعشاب في منطقة الأمازون والساحل ، استمرت شهرين. "وبعد خمسة عشر يوما ،فقد لاحظت تحسن ملحوظ و، بعد شهر لبدء العلاج ، كان يستطيع المشي بشكل طبيعي ، دون تعب ودون ألم " ويقول خيلديميستر . "شعرت بثقة أكبر في التعامل مع كالديرون لأنه لم يوقف لي العلاج الذي أعطوني إياه في المشفى. العلاج لم يكن متضارب. ، منذ أن بدأت في أخذ دواء من كالديرون تخلصت من الوعكة الصحية

شعرت كأني عندما غادرت لتوي غرفة العمليات من مستشفى ريباغلياتي ، قبل عشر سنوات ' ولا تنسى. خيلديميستر ، والذي تقريبا قد وصل لعمر81 عاما ، وهو صحي "اشعر إنني على ما يرام ، ليس لدي أي مشكلة. امشي 3 أميال يوميا دون أي جهد ، " ويقول السيد خيلديميستر ، والذي يواصل الفحوصات للقلب في منظمة الصحة العالمية المشفي ،فان الأطباء مستغربين من هذا الشفاء . السيد خيلديميستر هو رجل جيد (مستقيم)

هو منقذي , لأنني كنت مريضا جدا وبعلاجه لي شفيت وأنا أشكره . أنا ممتن جدا ، "يقول السيد خيلديميستر ، الذي بعد سنتين ونصف السنة قد تعالج عن طريق السيد كالديرون قد عملوا له تخطيط قلبي حيث قلبه والشرايين كانت تعمل في 99 ٪ في فحص بهذه الطريقة تم علاجه تماما .

 

<<



كنت مرتاب

poli1قبل ثلاث سنوات ، السيد خورخي لويس مونيوز زافاليوس، 46 عاما ، كان يعاني من اضْطِرابُ النَّظْم في القلب وفقدان الحس (تخدر) فن ذراعه اليسرى . على الرغم من عدم الثقة الأولية ، تابع علاجه مع السيد كالديرون والآن هو معافى .

مرض قلب (خورخي لويس مونيوز زافاليوس) ، وهو شرطي في الخدمة الفعلية ، وتم تشخيص حالته في مستشفى التضامن . "وصفوا لي بعض الحبوب (الأدوية) ، ولكن عندما تناولتها بدأت أشعر بالدوران والصداع وبعض الأعراض الثانوية ،

هذه المضايقات أدت إلى أن أتوقف عن العلاج الطبي. وفي احد الأيام ، انه شاهد في احد المحلات (كشك) مجلة مع معلومات عن السيد كالديرون وخارقة لعلاج القلب.

"لقد تردّدت ، لأن هناك الكثير من الناس الذين يتبعون أساليب الغش". وبالرغم من ذلك ، فقد قررت الاتصال بكالديرون عن طريق الهاتف وترتيب موعد معه

"بالحديث معه ، وبدأ السيد كالديرون بكسب ثقتي ,والأكثر من ذلك عندما قال إن الشيء الرئيسي هو أن أشفى ، ولم يكن الشق المادي للعلاج هو الرئيسي بالنسبة له .

خلال مدة ثلاثة أشهر ، وبدأت المقابلات و العلاج , بتناول الأعشاب التي أعطاها السيد كالديرون "الأسبوع الأول لم أشعر بأي شيء ، ولكن عند انتهاء ذلك الوقت ، اختفى التخدير بالذراع اليسرى . وهذا أعطاني القوة للمواصلة ". وقال لنا

في الأسبوع الثاني من العلاج ، اختفى الألم في الصدر ، وبعد انتهاء ثلاثة أسابيع ، اختفت تماما أعراض اضْطِرابُ النَّظْم "الآن ، ليس عندي الأوجاع التي أصابتني لمدة ثلاث سنوات ، اختفت اضْطِرابُ النَّظْم وأنني أشهد له بذلك،" قال خورخي لويس مونيوز زافاليوس ، الذي تعرف على كالديرون انه رجل يسعى ، أولا وقبل كل شيء ، شفاء الناس ، "وليس للاستغلال ، مثل الآخرين.

ومن نتائج الجلسات أنه استأنف نشاطه في الشرطة ، بالإضافة إلى عمله باعتباره الموجه الرياضي. "وبفضل دواء كالديرون لي أشعر أنني على نحو أفضل ، لأن ليس لدي امتعاض أو ضعف ، أستطيع المشي بشكل جيد وبدأت القيام بممارسة الرياضة الروتينية ،" هكذا قال

"أطلب من الناس الذين هم من المرضى ، كما كنت أنا ، أن يثقوا بعلاج السيد كالديرون. قد تكون لديك شكوك أو تعتقد أنه بلاغ كاذب ، كما اعتقدت في البداية. ولكن أخيرا ، فإن النتائج هي تلك التي تعطيك السبب (الدافع) ".

<<

 

لا تعاني ما قد عانيت

شهادة الخاندرو يابين كاباني مثيرة بشكل خاص. جراحة في القلب مرتين في أقل من سنة بين عامي 2001 و 2002 ، وأدخل الخاندرو مستشفى الطوارئ في أيار / مايو 2006. التشخيص ، مثل سابقاتها : سد شريان من القلب.

وفي نهاية عام 2001. اليخاندرو يابين ذهبت إلى المستشفى للحصول على فحص شامل كان يشعر بتعب بعد المشي خمسين مترا وبحاجه إلى الهواء الخاندرو يعتقد أنه يمكن أن يكون مصابا بمرض في الرئة ، لأنه يدخن عدة عبوات سجائر يوميا. وخلال التحليل ، الخاندرو أغمى عليه . استيقظت في العناية المركزة ، حيث ذكر أنه كان يعاني من نوبة قلبيه التي تحتاج إلى جراحه.

بعد الجراحة ، حيث وضعوا له العديد من الجسور (bypass) ، اليخاندرو يرى أن شيئا لم يكن يسير على ما يرام. على الرغم من أنه كان قد فعل ما بوسعه للشفاء ، استمر التعب دون هوادة.
Fوأخيرا , وبعد تسعه أشهر من العملية الجراحية , خضع لتجربه " اختبار الجهد" التي أدت إلى سد الشريان في القلب.

"ان الطبيب الذي أجرى الجراحة للمرة الأولى ، أوضح لي انه كان هناك سد أحد الشرايين وقد عمل على وضع جسر لدخول المزيد من الدم إلى القلب ومن الممكن أن يتحسن"

ومع ذلك ، فإن نتائج الجراحة الثانية لم تكن أفضل من الأولى. اليخاندرو تابع الشعور بالتعب وضيق في التنفس عند المشي. في أيار / مايو 2006 ، اليخاندرو كان دخل مستشفى للطوارئ في الكالياو ، حيث كان التشخيص إعاقة في الشريان التاجي. جراحة جديدة كان عمليا من المستحيل تقريبا لهذا الرجل الذي يبلع من العمر 62 عاما. "ابنتي شاهدت مجلة ، عن معلومات وعن العلاج الذي يقدمه السيد كالديرون ، وطلبت مني أن اذهب لمقابلته :

في البداية ، لم أكن على يقين من أن الأعشاب الطبيعية والعلاج الذي أعطاني السيد كالديرون سوف يشفوني. ولكن ، بعد ثلاثة أشهر من العلاج ، فأن أعراض المرض عمليا قد اختفت تقريبا ، ثم أخذت صور الرسم القلبي وتجربة " اختبار الجهد" ، الطبيب ظل مندهش بشدة كيف كان قلبي يعمل بشكل جيد والشرايين ، الذي وجد أنه سبق علاجه.

"الآن أمشي دون شعور بالألم ، أتنفس من غير إزعاج. أمارس التمارين ، أهرول ، وأؤدي خدمتي بشكل طبيعي (أعمل ) ، فإن عملي بتطلب بذل جهد مستمر ، دون شعور بعدم الراحة. حتى انه في الحفلات والرقص في دون أي مشكلة ، "يقول اليخاندرو آمل أن شهادتي سوف تساعد الآخرين ولا ليكونوا مثلي في السابق . فقط أولئك الذين تحملوا العمليات ألجراحيه يعرفون الألم والصدمة . كثير من الناس قد لا يعرفون علاج السيد كالديرون. وآمل من هذه الشهادة أن تخدمهم لشفائهم وعدم معاناتهم من الصدمة النفسية للعملية ، " يقول اليخاندرو ، ويضيف مبتسما :" الأعشاب والعلاج الطبيعية ". نعم لقد أثروا بي

 

<<

 

أنا معافى

السيد ايدي أخينيو سانشز بيريوس

في عام 1991 تقدمت لي مشكلة في عضلة القلب ، ونقت إلى العيادة الطبية حيث وصفوا لي حبوب (دواء)لتخفيض الضغط التي تسببت لي بالكثير من انخفاض الضغط ، مضيت هناك لمدة 9 أيام. اكتشف أن لدي انسداد مساعد الشريان ، مع مرور الوقت ، كنت أسوأ ، والآن لدي 3 جسور (bypass). وفي شباط / فبراير من عام 2006 وكانت آخر عملية نفذت لكن وفي تشرين الأول / أكتوبر بنفس العام الذي عادت الإزعاجات ،كنت شعر بالدوران ، أرى بغشاوى ، ارتعش بسهولة ويؤلمني صدري ، كان لا بد من أخذ حبوب "Isolvide" لتهدئة الألم. الآن مع معالجة السيد كالديرون استغنيت عن أخذ الكثير من الدواء وفي 3 أشهر قد تمكن من علاجي فعليا ، بالإضافة أنني انتهيت لتوي من " اختبار الجهد" وجاءت سلبية وهذا دليل على شفائي.

 

<<

 

أشعر بالدهشة من شفائي

السيد البيرتو بورتا فالفيرده

عندما شخصوني بارتفاع ضغط الدم وصفوا لي "Enalapril" ، ولكن لا يزال لدي دوار مستمر ، ولهذا السبب عملوا لي تجربة " اختبار الجهد " التي جاءت إيجابية ، بعد فترة وجيزة أخذت أشعر ألم حاد في الصدر كان لا بد من اخذ " Isolvide ". حتى سمعت عن العلاج الرائع للسيد. كالديرون , في كانون الأول / ديسمبر من عام 2006 بدأت العلاج وأستطيع أن أقول إن كل الأوجاع ، والدوار وآلام في الصدر قد اختفى تماما ، أنا مندهش من شفائي ،الذي لم يكمل 3 أشهر. ثم عاودت تجربة " اختبار الجهد " وهذه المرة كانت سلبيه ، وهذا يؤكد الشفاء تماما .

 

<<

 

في مستشفى أبدا لم أحصل على الشفاء

السيدة اورارا غالدس شافيز

gloriaقبل فترة حصلت على الأشعة السينية كنت أعتقد أن عندي الالتهاب الرئوي ونتيجة الصور كان عندها القلب كبير جدا ، أرسلوني إلى الجامعة البروانيه "كايتانو هيريديا" (Cayetano Heredia) حيث عملت تخطيط للقلب والتي أسفرت عن النتائج التالية :

  • تضخم شديدة في البطين الأيسر.
  • تضخم متوسط في الأذين الأيسر وحاد في البطين الأيسر.
  • عدم انتظام في انقباض البطين الأيسر
  • نَقْصُ الحَراك الحاجزى الشديد والسابق المعتدل.
  • جوانب الخلل في النبض في البطين الأيسر من النوع الثاني.
  • القصور ثلاثي الأطراف.
  • تأثير متعلق ب الْتِهابِ التَّأْمور ألرقائقي.
  • تَضَخُّمُ القَلْب.

الأطباء أكدوا أن الطريقة الوحيدة التي يمكن علاجي هي زرع قلب ، لم أستطع التنفس جيدا ، وصدري يؤلمني ، وعند المشي أشعر باختناق بعد بضع خطوات ، آلام في الركبتين كانت مكثفة للغاية والدوار باستمرار.

وبفضل علاج السيد كالديرون أمكن التغلب على السوء, مع هذا العلاج واشعر أنني على ما يرام ، أمشي ، أأكل ، أنام وأنا أؤدي الحياة الطبيعية ، الذين في المستشفى أبدا لم يشفوني ، مع السيد كالديرون ما تحقق حصلت عليه .

 

<<

 

كان عندي شكوك ولكن الآن أستطيع أن أشهد على علاج

السيدة: أولغا مارينا راميريز.

قبل 19 عاما خضعت لجراحة لاستئصال الرحم وبعد ذلك تقدم لي اضْطِرابُ النَّظْم ، تَسَرُّعُ القَلْب بُطْءُ القَلْبِ، حتى اضطررت إلى أخذ حبوب و تحسنت قليلا ولكن لم يختفي المرض. وقالوا لي أن اعمل الصورة البيانية الكهربائية للقلب وشعرت بكثير من التعب ، العصبية ، والدوار ولا أستطيع النوم. اتصلت لأخذ موعد مع السيد كالديرون ، وأشكر الله على هذا العلاج الذي حصلت عليه الآن اشعر أنني على ما يرام.

وكما جرت العادة في البداية ، كان عندي شكوك ولكن الآن أستطيع ان اشهد أن علاج السيد كالديرون عافاني وآمل أن يواصل العلاج لمزيد من الناس مثلي.

 

<<